<div style="background-color: #ffffff;"><a href="http://www.rsspump.com/" title="rsspump">rsspump</a></div>

     
شارك أصدقائك


بحث بالموقع




القائمة الرئيسة
Add to Google

· الصفحة الأولى

· بقلم رئيس التحرير

· مقالات سياسية

· دراسات سياسية

· مقالات حرة

· مقالات في التاريخ

· مقالات في المسرح

· عالم الصحة

· صالون القصة

· صالون الإبداع

· روايات عربية كاملة

· ثقافة وفن

· حوارات فنية

· حوارات سياسية

· حوارات عامة

· الأعمال المترجمة

· النقد الادبي والفني

· نقد مسرحي

· فن تشكيلي

· قراءة في كتاب

· التعليم والتربية

· اصدارات جديدة

· ملفات ثقافية

· بأقلامهم

· أدب السيرة الذاتية

· صحافة وإعلام

· شعر الفصحى

· شعر العامية

· اعمال مسرحية

· توفيق حنا

· د.حسن نافعة

· فائز الحداد

· خيري حمدان

· أحمد ختّاوي

· علي عبد العال

· عزيز الحافظ

· حميد الحريزي

· عماد علي

· زياد صيدم



أقلام على مصرية

الناقد توفيق حنا


أحمد ختاوي


د. حسن نافعة


محيي الدين ابراهيم


عزيز الحافظ


فائز الحداد


خيري حمدان


عماد على



مستشارك الطبي

السكتة القلبية هي أهم سبب للوفاة على الإطلاق


أطفالنا مسئوليتنا والمحمول


تمارين هامة لتقوية عضلات الظهر


الحيوية بتناول مبشور قشر الموالح


سوبر سكس منتج غذائى للأزواج


للتمتع بصحتك أمشى حافى


أوديما .. مرض تجمع السوائل بالجسم


تنفك التمثيل الغذائى مشاكل وحلول


أعراض قد تكون مؤشر للأنهيار الصحى أو المعاناة من الأورام


الحلال والحرام الذبح الاسلامي (الذبح الحلال) و صحة الإنسان


الاختراق الثقافي والغذائي وراء ارتفاع معدلات الإصابة بالسكري في الوطن العربي


الأمساك وعلاجة


المرض النتيجة الحتمية لسوء الغذاء


أحذر وا الزواج من هذة الشخصيات


حضارة الآشعة والموجات


الطلاق يبدأ من الفراش ... !!!


سلامة البروستاتا الطريق نحو الصحة والفحولة


شبابنا مستقبلنا


الجنس عند الأزواج والزوجات


الوقاية من السرطان


علاج الرشح والزكام


صحتنا وخروف العيد حقائق علمية


دراسات مثيرة عن الألوان


لماذا تنحرف المرأة المتزوجة في مجتمعاتنا


تعريف الصحة


فيت جولدن


الهيباتوب :- HEBATOP ( أعشاب ـ كبسولات )


المرأة والتغذية


خطة محكمة للتخلص من الأرق


كيف تتخلصين من الوزن الزائد والتجاعيد معا


التــوتر


لزيادة الخصوبة


حوار مع الدكتور محمد سعد عبد اللطيف


ارتفاع الدهون في الدم.. مشاكله وعلاجه


المخبوزات أول قائمة الممنوعات


الزبادي كتيبة متكاملة من المضادات الحيوية ضد الأمراض


سلامة البروستاتا الطريق نحو الصحة والفحولة


قوى مناعتك وتجنب الأنفلونزا


اختراق موجه للزراعه والصناعات الغذائيه المصريه


القدم السكرى


زيادة حالات الضعف الجنسي للشباب المصريين


حموضة الجسم


(سلسلة تغذية الحالات الخاصة) .. (غذاء الحامل)


الكوليسترول


الحرب البيولوجية


المقليات والمخبوزات تحرق أكباد وقلوب المصريين


فضل الكسل الفعال والمفيد




  
مقالات حرة: سبية الرافدين؛ نادية و..فرعونيات مصر
Tuesday 05 April 2016 : مقالات حرة

إبراهيم سمو

أبراهيم سمو

بقلم: إبراهيم سمو - كوردستان سوريا

ibrahimsemo@hotmail.de

اين الازهر الشريف ،من المشهد الداعشي على الارض ،خصوصا و داعش صار يسحب البساط ،من تحت اقدام جمهوركم من ابناء السنة، ويشحن العقول ب "قاذوراته الفقهية "..؟ ". وقد يخلص المراقب المأزوم ، في مجادلاته الى :" لوكان النبي حيا يا شيخنا لكفّرهم ". ويزيد مُحاجِجا بالواقع ،فيضع الازهر امام مسؤواياته الكثيرة الكبيرة ،فيختم :"عيون العالم الاسلامي عليكم يا مولانا !".



المجلة المصرية


 
"مصر يا امّة يا بهية..!"
استحضارقصيدة "احمد فؤاد نجم" ،واستضافة "السبية العراقية نادية مراد طه".. لا ادري ان كان احد الحدثين ،قد تداعى الى ذهني حرا، مستقلا ،ثم التقى بالآخر بمحض صدفة ،ام بحركة ان بريئة او مخاتلة ،هيأتها عوامل "نفسية ما"، في اعماقي..؟.. لاادري..! ففي الوقت الذي ،اقحمت فيه القصيدة الشعرية بنفسها، وعوالمها المتنوعة ،الغنية الى دواخلي ،وشوهدتُ اهذي كعادتي بكلماتها الثرية ،على اكثر من صعيد ،وانفتح من ثم مع معانيها الفارهة، على آفاق ثرّة ،ودلالات جذابة ،تتجدد بلاتناه ،تناهى إذذاك اليّ ،ان السبية العراقية "نادية مراد طه"، المُحرَّرة من براثن داعش ،وغرائز رجالها المرضية ،اضحت في استضافة مصر ،فخامرني ،وانا غير مصري، التباهي بأبهة مصر ،ومآثر "خوفو خفرع ومنقرع "،و "حضارة النيل" الولّادة ،بل جنح بي الخيال ،لاستمتع بالمنجزالشعري ،واستحضره مُحلّىً من صداح ،حنجرة "الشيخ إمام" ،وألبطُ نشوة الى اقصى الضفاف ،حتى تنامى ،او طغاني احساس التكالب ،على حضارة "هبة النيل" ؛قديمها وجديدها ،وعلى اصالة مصرييها ،فترنمتُ مُسلطَناً ،جرّاء تداعي معاني القصيدة الآسرة ،وخبر نادية العراقية ،الأسيرة الناجية، السّار..
" مصر يا مة يا بهية "
ثم :
1
وقفت لبرهة بلاحراك ،أتأمل الفعل الحضاري في مبادرة الرئيس السيسي ،كرمز ،سياسي ،عربي تنبه فسارع الى مواساة الناجية؛ نادية ،المثقلة بمطاعن السبي الداعشي البليغة ،والمعبأة باوجاع قهر واستلاب انسانيين ،فالقة من هولها، عاليا ،لمّا استقبل الرجل / الزعيم ،فتضامن مع محنة الصبية العراقية ،"الرقيقة" ،"المسترقة" ،واستنكرالفاجعة التي انتشرت ،في ايزيديي العراق انسانيا ،عازما ،هو الرئيس، بذلك ،السعي الى جبر المشاعر، وجسر هُوّة الثقة ،التي اشاعتها الإبادة الداعشية ،بين المسلم وغير المسلم في العراق بخاصة، والعالم الاسلامي بعامة، حيث جسّد رئيس "ام الدنيا"/ مصر،عمليا الدور الذي عجز عن اتيانه، او حتى التلويح به ،رموزُ وزعماءُ العراق، دولةً واقاليمَ ،وقومياتٍ وكتلاً ومؤسساتٍ؛ ان رسميةً ،ام اهليةً ،ام عشائريةً ،ام دينيةً ،ام مذهبيةً ،فدشن من فِطن فرعونيته ،نهجا جديدا في التضامن مع الضحية ،بمواجهة الطواغيت / الدواعش ..لذا تراقصت روحي النشوى ،فاسمعتُ في سري مرة أخرى نفسي : " مصر يا أمة يا بهية ". ورحتُ في خلوتي ب"الخبر" والقصيدة..
2
اشيد بخطوة "جامعة عين شمس"، المصرية التي برهنت بحق ،انها من فيض حكمة "تحوت"، حين بادرتْ بإدارتها وطلابها وكوادرها التعليمية ،فسارعتْ الى تخفيف المعاناة /البركان ،عن العراقية الناجية نادية ،وبرهنتْ بصدق انها " أرض النيل والماعت "،ساعة تكرمت ،فخصت الشابة الايزيدية المنكوبة ،بمقعد دراسي في "قسم التاريخ" ،وآن شجب الناطقون باسمها ،الافعال الداعشية الشائنة ،المقشعرة والمقترفة باسم الاسلام ،حيث قام المواسون الملتفون ،حول الصبية الكئيبة / المكتئبة، بعملية فصل بين الاسلام وداعش ،مندفعين الى ذلك بحكمة ،من أفهامهم العقلانية ،اولعلهم استندوا على..
3
"بيان الازهر"، الذي انتظر المراقبون طويلا ،كي تبادر المؤسسة الدينية ،ذات الصوت المعتدل ،العابر بعقلانية خطابه ،الحدودَ والقاراتِ ،ولو بتعقيب ،اوتعليق ،او حاشية او حتى هامش من فتوى، يفيد التعريض بداعش، التي لاتنطق الا بصوت "الاسلام السني" ،وتوظّف من ثم النص الديني ،وصور او نماذج منتقاة ،بهيئة اعتباطية او مزاجية او انتفاعية، من التاريخ الاسلامي، في تبرير وجودها العاسف، و شرعنة افعالها الهمجية، ورسم خروقاتها الإبادية اللانسانية .البيان / الإفتاء الازهري ،الذي كان منتظراً "جدا "،صدر يجرّم داعش ب: "انَّما هم خوارجُ وبُغاة"، ويدعو بصيغة وجوبية، الى محاربتهم :"يجب على ولاة الأمر قتالهم ودحرهم وتأمين الناس والشعوب من شُرورهم وفتنتهم المضلَّة" . هنا و ازاء "الفرض الوجوبي" ،الذي نادى البيان الازهري به ،قد يجوز "جداً" ،لمن كانت عينه على الازهر ،ك"دار فتوى" عاقلة ،حريصة ومواظبة ،على الخطاب الوسطي في الإسلام، ان يتساءل ويداخل فيجادل ،فضيلة شيخ الازهر ب: " بَسْ .. يامولانا حضرتك..ماالفرق بين المجرم الداعشي ،الذي "يبيد البشر والحجر والشجر والطير" ،ب"قصد جنائي مركب" ،ودوافع انانية ، دنيئة وشائنة و..بين الكافر واقعيا.. أليس الكافر بمعنى من المعاني مجرما، عند خالقه وعند خلفاء الخالق ،من البشر على الارض ثم..اذا لم يصنف ،مقترفو هذه الكبائر/ الحمم كلها في خانة " كافر" ،فمن الكافر اذاً يامولانا ؟!.وقد يشير مجادل الشيخ هذا ،الى وجوه من التراخي ،في التحضيرلمواجهة التطرف ،فيفصل: " داعش افنت الخَلق والكائنات ،وافسدت المعمورة بسوط "الاسلام السني"، فاين كنتم / انتم كمرجعية، ذات منهجية ومريدين .. يا سيْدنا الشيخ .. واين الازهر الشريف ،من المشهد الداعشي على الارض ،خصوصا و داعش صار يسحب البساط ،من تحت اقدام جمهوركم من ابناء السنة، ويشحن العقول ب "قاذوراته الفقهية "..؟ ". وقد يخلص المراقب المأزوم ، في مجادلاته الى :" لوكان النبي حيا يا شيخنا لكفّرهم ". ويزيد مُحاجِجا بالواقع ،فيضع الازهر امام مسؤواياته الكثيرة الكبيرة ،فيختم :"عيون العالم الاسلامي عليكم يا مولانا !".
حقا..و بغض النظر عن المجادلة اوعدمها ، ف عيون المسلمين وغير المسلمين ،تبقى شاخصة على الازهر، وكذلك عيون نادية ،التي ذاقت ككثير ،من عراقييها وعراقياتها الويلات باسم الاسلام و...تبقى الاذهان منتظرة الفتاوى الازهرية ،بصدى اكثرحسما وحزما و جزما، مع العرض ،حيث يشي واقع الحال ،ان هذه "الفتاة المستباحة" ،لاتتحرك الا و تثني على الخطوة الازهرية ،وتطمح الى المزيد ،من التضامن الجاد والفاعل، لصالح الاقليات غير المسلمة في العالم الاسلامي، بيد انها وإن تراءتْ متماسكة ،فهي في حقيقتها، ليست اكثر من كتلة ،من الم وتعب ومعاناة وانكسارات ، قصدت مصر لمدها ب غوث ، لمسته لكنها تعكرت بعض الشيء بفعل ..
4
"البلاغ"، الذي قدمه احد المحامين المصريين، الى النائب العام ليسجل : أ ـ اعتراضا على شرح ،هذه "المرأة الغلبانة" مظلوميتها ،والمعاناة المريرة لسواها ،من المتجاوز عليهن ،من العراقيات اللواتي ،تحولن قسراً الى متاع بخس، "بلا إرادة" او "عقل"، بين يدي داعش.
ب ـ وسعيا الى إبطال او منع إغاثتها، حين استنجدت بمن هم في عمرها ،من الطلبة المصريين ،و"تعشمتْ" فيهم الخير ،على اثردعوتهم كي يتحركوا ،الى "مظاهرة "تساند وتتضامن ،مع قضيتها الانسانية ضد داعش . هذا وقد اتهم "البلاغُ" ناديا المُهانة داعشيا" ،بمحاولة الإضرار بالامن القومي المصري.. والسؤال: هل تشكل حقا تصرفات ناديا الضعيفة، وتحركاتها الحقوقية التي لا تخرج ،عن إطار القانون المصري، مساسا بأمن مصر القومي ،ام ان "استاذنا المحامي"، لم يطفح على المشهد، الا كي يحامي عن "ايدلوجية ما"، او يتحصل امتيازاً ،اويتسلم حساباً مالياً من جهة ما ، اويكنز شهرة على الأثر..؟!.
على كلٍّ، ف"مصر"ذات " التاسوع المقدس"، لن يُشكَل عليها كشف الملابسات، وفك الاحاجي ،وتفصيد النوايا ،واستبيان الدوافع الى الافعال والتصرفات، ولن يغيب عنها ،وهي تتحرى ،حزم "فرعون" وفطنة " يوسف" وإثمار "هاجر" ،كيما تقارب المأساة الانسانية ،التي استبدتْ مثل " تسونامي " ،ب نادية وعراقييها المُبادين ،الذين تجمعهم ومصر ،روابط تاريخية ،حضارية وانسانية متمخضة ،هي الروابط، عن حقن النيل من "ماء" الرافدين، ويعززها توثيق اقتران ،"ابراهيم"العراقي ب"هاجر" المصرية يوما، مثلا لا حصرا.. اذاً ف نادية ليست الا وليدة تلاقح شريف، بين روح النيل ومزاج الرافدين ،ثم لاغرابة ان انشدتْ تستغيثُ :
" مصر يامة يابهية ".
ولا ملامة ان نادتْ مصرُ ناديا ،بل ان تنادتا وكلٌّ لا تقصد سوى الاخرى ،صادحتين في جوقة "الشيخ إمام " و"احمد فؤاد نجم" :
"الزمن شاب و انتي شابة
هو رايح و انتي جاية
جايه فوق الصعب ماشية
فات عليكي ليل و مية
و احتمالك هو هو
و ابتسامتك هي هي "..


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول مقالات حرة
· الأخبار بواسطة masriah


أكثر مقال قراءة عن مقالات حرة:
عالمُ الطفولةِ مَحفوفٌ بالمفاجآت والتحدّيات!



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



المواضيع المرتبطة

مقالات حرة

"سجل دخولك" | دخول/تسجيل عضو | 0 تعليقات
التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

التعليق غير مسموح للضيوف, الرجاء التسجيل
  
عداد الزوار
hit counter

شخصية الأسبوع

فاتن حمامة

سيدة الشاشة العربية

1931 -  2015


المجلة المصرية

نافذة إعلامية انترنتية تهتم بالإبداع العربي تصدرها نون للترجمة والنشر وخدمات الإعلام

دار عربية مصرية وطنية تأسست بهدف المساهمة في نشر وترجمة وبث الإبداع العربي بكافة تخصصاته،

مصر - مدينة العاشر من رمضان - مول الحجاز - عمارة 1 - شقة 1


رئيس مجلس الإدارة:

محيي الدين إبراهيم


نائب رئيس مجلس الإدارة

معتز تميم


للاتصال داخل القاهرة:
الخط الساخن
موبايل: 0109198691
تليفاكس: 015353369
ايميل:

vob5@hotmail.com



المتواجدون حالياً
تم إستعراض
305381
صفحة للعرض منذ May 2007


كتب لأدباء الموقع

السر المفقود

الروائية السورية ريما الخاني


الجثمان الجزء الأول من رباعية " عربدة "

الروائي الأردني أسامة عكنان

 


ديوان"كأعمى تقودني قصبة النأي"

للشاعر الفلسطيني محمد حلمي الريشة

 


رواية اليوم الثامن

لشريف مليكة

 


كتاب ميراث الأسى

لفارس خضر


 

 

ديوان شاهدة قبر

ليحيي السماوي

 


رواية خاتم سليمان

لشريف مليكة

 


فن كتابة المسرحية

رشاد رشدي

 


مدخل الى علم الصحافة

دكتور فاروق ابوزيد

 


موسوعة عادات وتقاليد المصريين القدماء

موسوعة نادرة بالانجليزية

 


حداثة النص الشعري في المملكة العربية السعودية

د. عبدُالله بن أحمد الفَيْفي

 


مذكرات علي العشماوي

تقديم: د. سعد الدين ابراهيم

 





All logos and trademarks in this site are property of their respective owner. The comments are property of their posters, all the rest © 2005 by me.
You can syndicate our news using the file backend.php or ultramode.txt
PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
إنشاء الصفحة: 0.02 ثانية