المجلة المصرية نون - سياسة التطبيع ... خطوة..خطوة

<div style="background-color: #ffffff;"><a href="http://www.rsspump.com/" title="rsspump">rsspump</a></div>

     
شارك أصدقائك


بحث بالموقع




القائمة الرئيسة
Add to Google

· الصفحة الأولى

· بقلم رئيس التحرير

· مقالات سياسية

· دراسات سياسية

· مقالات حرة

· مقالات في التاريخ

· مقالات في المسرح

· عالم الصحة

· صالون القصة

· صالون الإبداع

· روايات عربية كاملة

· ثقافة وفن

· حوارات فنية

· حوارات سياسية

· حوارات عامة

· الأعمال المترجمة

· النقد الادبي والفني

· نقد مسرحي

· فن تشكيلي

· قراءة في كتاب

· التعليم والتربية

· اصدارات جديدة

· ملفات ثقافية

· بأقلامهم

· أدب السيرة الذاتية

· صحافة وإعلام

· شعر الفصحى

· شعر العامية

· اعمال مسرحية

· توفيق حنا

· د.حسن نافعة

· فائز الحداد

· خيري حمدان

· أحمد ختّاوي

· علي عبد العال

· عزيز الحافظ

· حميد الحريزي

· عماد علي

· زياد صيدم



أقلام على مصرية

الناقد توفيق حنا


أحمد ختاوي


د. حسن نافعة


محيي الدين ابراهيم


عزيز الحافظ


فائز الحداد


خيري حمدان


عماد على



مستشارك الطبي

السكتة القلبية هي أهم سبب للوفاة على الإطلاق


أطفالنا مسئوليتنا والمحمول


تمارين هامة لتقوية عضلات الظهر


الحيوية بتناول مبشور قشر الموالح


سوبر سكس منتج غذائى للأزواج


للتمتع بصحتك أمشى حافى


أوديما .. مرض تجمع السوائل بالجسم


تنفك التمثيل الغذائى مشاكل وحلول


أعراض قد تكون مؤشر للأنهيار الصحى أو المعاناة من الأورام


الحلال والحرام الذبح الاسلامي (الذبح الحلال) و صحة الإنسان


الاختراق الثقافي والغذائي وراء ارتفاع معدلات الإصابة بالسكري في الوطن العربي


الأمساك وعلاجة


المرض النتيجة الحتمية لسوء الغذاء


أحذر وا الزواج من هذة الشخصيات


حضارة الآشعة والموجات


الطلاق يبدأ من الفراش ... !!!


سلامة البروستاتا الطريق نحو الصحة والفحولة


شبابنا مستقبلنا


الجنس عند الأزواج والزوجات


الوقاية من السرطان


علاج الرشح والزكام


صحتنا وخروف العيد حقائق علمية


دراسات مثيرة عن الألوان


لماذا تنحرف المرأة المتزوجة في مجتمعاتنا


تعريف الصحة


فيت جولدن


الهيباتوب :- HEBATOP ( أعشاب ـ كبسولات )


المرأة والتغذية


خطة محكمة للتخلص من الأرق


كيف تتخلصين من الوزن الزائد والتجاعيد معا


التــوتر


لزيادة الخصوبة


حوار مع الدكتور محمد سعد عبد اللطيف


ارتفاع الدهون في الدم.. مشاكله وعلاجه


المخبوزات أول قائمة الممنوعات


الزبادي كتيبة متكاملة من المضادات الحيوية ضد الأمراض


سلامة البروستاتا الطريق نحو الصحة والفحولة


قوى مناعتك وتجنب الأنفلونزا


اختراق موجه للزراعه والصناعات الغذائيه المصريه


القدم السكرى


زيادة حالات الضعف الجنسي للشباب المصريين


حموضة الجسم


(سلسلة تغذية الحالات الخاصة) .. (غذاء الحامل)


الكوليسترول


الحرب البيولوجية


المقليات والمخبوزات تحرق أكباد وقلوب المصريين


فضل الكسل الفعال والمفيد




  
مقالات سياسية: سياسة التطبيع ... خطوة..خطوة
Tuesday 05 April 2016 : مقالات سياسية

عبد الخالق الفلاح

عبد الخالق الفلاح

بقلم: عبد الخالق الفلاح - العراق

alfalah1954@gmail.com‏

ذكرت صحيفة هارتس بوجود علاقات سرية وعلى مستوى عال بين إسرائيل والبحرين في السنوات الأخيرة ، وأن مسؤولين من كلتا الدولتين قد التقوا عدة مرات في أوروبا وعلى هامش الجمعية العامة لهيئة الأمم المتحدة، كما أن ملك البحرين قام بتعيين اليهودية البحرينية هودا نونو سفيرة للبحرين في الولايات المتحدة. ما أشارت الصحيفة إلى أن وزير خارجية البحرين كان له علاقات وطيدة مع رئيسة كاديما، تسيبي ليفني،



المجلة المصرية


 
البعض من دول الخليج الفارسي، وحسب المعلومات المتداولة والمؤكدة، تزداد قرباً إلى الكيان الصهيوني بشكل وآخر وقد برزت في الاونة الاخيرة بعض خطوطها الى العلن، بعد ان كانت تجري في غرف مغلقة ...

لم يعد تطبيع دول الخليج الفارسي مع العدو “الاسرائيلي” مقتصرًا على المصافحات وتبادل الزيارات والممثليات، التطبيع انتقل من الجانب الدبلوماسي إلى الاكاديمي،بل أخذ منحنيات طالت كل الميادين والمجالات دون خجل أو وجل، وآخرها التطبيع الرياضي.

انطلقت بطولة كرة الطائرة الشاطئية الدولية في العاصمة القطرية الدوحة ، بمشاركة 54 فريقًا رياضيًا من مختلف دول العالم، من بينها فريق الكيان “الاسرائيلي” للمرة الاولى، رغم عدم وجود علاقات دبلوماسية بين قطر والكيان الغاصب. بشرط رفع العلم الاسرائيلي من بين الاعلام .و الملابس التي سيرتديها المشاركون من اعضاء وفد الكيان ستحمل حرفين من اسم “الدولة المحتلة” باللغة الإنجليزية.

الاستعدادت الجارية على قدم وساق لفتح مختلف القنوات امام دخول العدو علناً وفتح ابواب التطبيع تحت عناوين وواجهات في مجالات كانت حتى الفترة الماضية من المحرمات وتعد خيانة وخلافا للاجماع العربي الذي تراخى في الوقت الحالي وخرجت الجامعة العربية من رفض التطبيع الى تخوين حركات المقاومة الفلسطينية و حزب الله والحشد الشعبي ووصفها بالارهاب مع انها تقف ضد الكيان الاسرائيلي والتدخلات الخارجية في المنطقة

وإطاعةً لارادة الدول الغربية المرتبطة بالصهيونية العالمية والسعودية وقطر ومن سار في ركبهم . هذه الظواهر اخذت تطفح في الافق مع الكثير من الملامح والمستجدات التي توحي الى ان علاقة خطوة ...خطوة مع هذا الكيان ليست ببعيدة وتم الكشف عن لقاءات مستمرة على مختلف المستويات . وقد سبق للامارات ان سمحت للرياضيين الصهاينة بالمشاركة في المسابقات دون رفع علم هذه الدولة اللقيطة خوفاً من الرفض الشعبي . وحتى رفض الشارع الإسرائيلي لأي نوع من الحوار مع العرب.

وقد ظلت هذه اللقاءات محل رفض الشارع الخليجي وواجهت بعض الانتقادات النيابية في وقت لم يحصل فيه تفسير رسمي لهذه اللقاءات سوى تأكيد الحكومات التزامها بالمبادرة العربية للسلام وحفظ وحدة الكلمة العربية . و لا توجد أي مصلحة في الوقت الراهن بينها وتل أبيب تستدعي التقارب وإن وجدت فلا تقاس بحجم الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة على الشعب الفلسطيني والعداء لدول محور المقاومة والممانعة .

إن أي تقدم في العلاقات سيكون على مستوى الحكومات ويقابل برفض في الشارع الخليجي ولابد أن نفصل بين التطبيع الرسمي والشعبي، وان كان النظام السياسي يحترم إرادة شعبه فلن يطبع علاقته مع العدوالغاصب

و أن كل المبادرات والحوارات مع الكيان لم تستطع وقف سياسية الاستيطان والاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على هذا الشعب المسلم . ومارست أبشع الجرائم والمجازر ....ولا زال الاحتلال على حاله ....ولا زال القانون الدولي والانساني عاجزا ومكبلا ... وغير قادر على تنفيذ ارادته ...والخروج بقرارات حاسمة وملزمة .....تعيد لفلسطين استقلالها ...وسيادتها . وعودة اهلها لأرضهم ونيل حريتهم ...واقامة دولتهم المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية في الاحد الادنى .

القضية الفلسطينية كانت قضية العرب الاولى ....كما كانت قضية العالم الاسلامي ولان هذه الدول ليست في موقع قوة تستطيع منه فرض اراداتها وسياساتها على هذا الكيان ترى معاناة الفلسطينيين تزداد. التطبيع أيا كان شكله هو مباركة لما يقوم به الاحتلال من جرائم ضد الاخوة الفلسطينيين اصحاب الارض والوطن .

فالدمى العرب هم حاخامات بلباس الاعراب . وهذا هو ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة، اكد أن “إسرائيل قادرة على الدفاع ليس عن نفسها فحسب بل عن اصوات الاعتدال والدول العربية المعتدلة في المنطقة ( حسب مفهومه ) و شدد ايضا أمام رئيس مؤسسة التفاهم العرقي في نيويورك، الحاخام اليهودي مارك شناير، على أن “توازن القوى في الشرق الاوسط بين معتدلين ومتطرفين يستند الى إسرائيل كما اكد ايضا أن «مسألة بدء بعض الدول العربية فتح قنوات دبلوماسية مع اسرائيل هي مسألة وقت فقط». و برزت مواقف لمسؤولين رسميين بحرينيين تؤكد على التودد للاسرائيليين و التقرب منهم و بالايحاء للأمريكيين أنهم مستعدون للتطبيع العلني حينما تدق الساعة قبل الآخرين في حضيرة الدول العربية وهم يتلهفون لذلك و يطلبون أجرا له من الأمريكيين و الاسرائيليين و هو أجر السبق في العلاقات العربية الاسرائيلية بعد مصر و الاردن و موريتانيا . وقد سبق لولي العهد البحريني سلمان بن حمد ان كتب مقالاً في صحيفة 'واشنطن بوست' الامريكية الـــواسعة الانتشـــار "ان نافذة رجل الشارع الاسرائيلي الأولى التي يطل منها على العالم، كما هو الحال مع أي مواطن آخر، هي الاعلام المحلي، وبالتالي علينا ايصال رسائلنا الى الشعب الاسرائيلي عن طريق وسائل الاعلام الاسرائيلية'. وبذلك ما يمكن فهمه من خلال الفقرات الواردة في المقال هو ان الشيخ سلمان يريد 'تطبيعاً اعلامياً' عربياً اسرائيلياً تحت عنوان مخاطبة الاسرائيليين .وكانت البحرين قد رفعت الحظر عن البضائع الإسرائيلية لأن ذلك أحد شروط اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة في 2010 .

والقران الكريم يقول ((لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ )) سورة المائدة 51.

وفي هذا السياق فقد ذكرت صحيفة هارتس بوجود علاقات سرية وعلى مستوى عال بين إسرائيل والبحرين في السنوات الأخيرة ، وأن مسؤولين من كلتا الدولتين قد التقوا عدة مرات في أوروبا وعلى هامش الجمعية العامة لهيئة الأمم المتحدة، كما أن ملك البحرين قام بتعيين اليهودية البحرينية هودا نونو سفيرة للبحرين في الولايات المتحدة. ما أشارت الصحيفة إلى أن وزير خارجية البحرين كان له علاقات وطيدة مع رئيسة كاديما، تسيبي ليفني، وذلك عندما شغلت الأخيرة منصب وزيرة الخارجية. وبعد الكشف عن لقاء جمع الاثنين في الجمعية العامة للأمم المتحدة في تشرين الأول/ أكتوبر 2007 دافع الوزير البحريني بشدة عن أهمية اللقاء.

ومن المُخزي حقاً أن يجري ذلك في الوقت الذي كانت تبادر جهات أوروبية ودولية عديدة، في ظل عز تشرذم العرب الراهن، بإصدار قرارات بمقاطعة صادرات «إسرائيل» من منتجات المستوطنات غير المعترف بها دولياً، كالبرلمان الأوروبي، فضلاً عن إصدار قرارات من جهات أكاديمية وعلمية في أوروبا والولايات المتحدة بمقاطعة أي شكل من أشكال التعاون مع المؤسسات والجامعات الإسرائيلية التي تناصب في بحوثها ودراساتها ومواقفها العداء لحقوق الشعب الفلسطيني الكاملة في وطنه .و ما يلاحظ من العلاقة البحرينية العلنية بالاسرائيليين كان في أثناء الحرب 1973 حينما كان الشارع العربي يغلي ضدهم و من خلفهم من الدول الاستكبارية كان النظام في البحرين يستقبل الطائرات الاسرائيلية و يزودها بالوقود وهذه حقيقة لايمكن انكارها .


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول مقالات سياسية
· الأخبار بواسطة masriah


أكثر مقال قراءة عن مقالات سياسية:
سياسة التطبيع ... خطوة..خطوة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



المواضيع المرتبطة

مقالات سياسية

"سجل دخولك" | دخول/تسجيل عضو | 0 تعليقات
التعليقات مملوكة لأصحابها. نحن غير مسؤلون عن محتواها.

التعليق غير مسموح للضيوف, الرجاء التسجيل
  
عداد الزوار
hit counter

شخصية الأسبوع

فاتن حمامة

سيدة الشاشة العربية

1931 -  2015


المجلة المصرية

نافذة إعلامية انترنتية تهتم بالإبداع العربي تصدرها نون للترجمة والنشر وخدمات الإعلام

دار عربية مصرية وطنية تأسست بهدف المساهمة في نشر وترجمة وبث الإبداع العربي بكافة تخصصاته،

مصر - مدينة العاشر من رمضان - مول الحجاز - عمارة 1 - شقة 1


رئيس مجلس الإدارة:

محيي الدين إبراهيم


نائب رئيس مجلس الإدارة

معتز تميم


للاتصال داخل القاهرة:
الخط الساخن
موبايل: 0109198691
تليفاكس: 015353369
ايميل:

vob5@hotmail.com



المتواجدون حالياً
تم إستعراض
254279
صفحة للعرض منذ May 2007


كتب لأدباء الموقع

السر المفقود

الروائية السورية ريما الخاني


الجثمان الجزء الأول من رباعية " عربدة "

الروائي الأردني أسامة عكنان

 


ديوان"كأعمى تقودني قصبة النأي"

للشاعر الفلسطيني محمد حلمي الريشة

 


رواية اليوم الثامن

لشريف مليكة

 


كتاب ميراث الأسى

لفارس خضر


 

 

ديوان شاهدة قبر

ليحيي السماوي

 


رواية خاتم سليمان

لشريف مليكة

 


فن كتابة المسرحية

رشاد رشدي

 


مدخل الى علم الصحافة

دكتور فاروق ابوزيد

 


موسوعة عادات وتقاليد المصريين القدماء

موسوعة نادرة بالانجليزية

 


حداثة النص الشعري في المملكة العربية السعودية

د. عبدُالله بن أحمد الفَيْفي

 


مذكرات علي العشماوي

تقديم: د. سعد الدين ابراهيم

 





All logos and trademarks in this site are property of their respective owner. The comments are property of their posters, all the rest © 2005 by me.
You can syndicate our news using the file backend.php or ultramode.txt
PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
إنشاء الصفحة: 0.02 ثانية